05/01/2013

المدينة العتيدة

بواسطة ahmed salem

في اقصى البلاد

في المدينة العتيدة

وفي غربة الأقدار

أصبح وأمسي غريبا،

ألأقدار تزدري الآخرين،

لكنها تستغرب وجودي فيها،

وكيف ثقلت أقدامي ،

عندما تجوب المدينة بكل حين.

أحلام شريدة تلك التي ساقتني،

وهي تحدو بخطاي الوئيدة،

الى نزلة دنيا مبتذلة ،

حيث صاغت لي الأقدار

خارطة حياة سقيمة

في دهاليز الغربة المريبة،

وعلى فتاة بركات عابرة،

لأكون مرغما على عيش نكد،

وغدر الصاحب وقلة المعين.

لارفيق اتخذه لطريقي الموحش،

ولا خل أتخذه خليلا،

ان ألمت بالأرجاء داهية،

أو من النوب الخوافي.

لا الزمان زماني ولا المكان مكاني،

لكنها النفس الطامحة للهوى،

وهذا الحال العسر ،

فكم تركت ورائي

جنات وأنهار وزروع،

وصباحات مفعمة بالحياة،

وشدو أطيار ومروج خضر،

ونفح رياحين وأزهار،

كنت أمسي على ضفة النهر،

أسابق جري الماء العذب،

فكم تبددت على تلك الضفة هموم

وتلاشت أحزان،والنهر يعلل نفسي

بروح الأمل.

يد القدر امتد من حيث لاأدري

فتبدلت كل الطيبات التي عهدتها،

وما أعقبت غير الحسرات،

وغصات الحياة المقيتة،

التي طالما حشرجت في الصدر،

فما ألفت خيرا بتلك الأصقاع السبخة،

لأن كل ما أراه  في طبيعتها من أشياء

يخالونها طيبة وهي نكدة،

فلا خير يرتجى غير قصر الأمل.

 

 

Advertisements
07/11/2011

قمري

بواسطة ahmed salem

أرى القمر المنير طالعا
ليس مخلوعا عنه رداءه،

وان نوره الباهر عباءة،
تلف جسده اللطيف،
وهو يسقط على شط العرب،
يحاكي نوره أمواج الشط الهائجة،
سرعان ما تسكن ويتلاشى
تكسرها على بعضها،
وحين يلقى النور الماء،
تتباعد ألأواذي،
ليهنأ كلاهما ساعات المد،
في الليالي البيض،
قبل المحاق،وقبل الجزر.

07/11/2011

طرفها

بواسطة ahmed salem

عندما أراها تنظر الي
أراني في عينيها قائما
كالقريب الساكن،
كالصورة المنعكسة
في عين الماء،
أو كالجار اللصيق بجاره،
مرآة هي أرى فيها نفسي
كما أنا بلا تصنع،
وهي ترى نفسها ايضا
في مرآتي.
فكلانا مرآة للآخر
صورة حقيقة،أكثر
مما أقول عنها توأم الروح،
حبيبتي،وهي كذالك.

07/11/2011

سمائي

بواسطة ahmed salem

في سمائي الزرقاء
تجري السحب الموقرة
بأديم الحياة،
وهي تصطدم ببعضها،تتراعد
تبرق،تنير الدنيا بوميضها
كمصباح النهار الأبلج
المطر ينهمر على الأرض العطشى،
تخضر بعدما يبلها الماء النازل.
ترى الخضرة النضرة
لما تعانق زرقة سمائي،
وخلال الأفق الطير جمعا وفرادى صافات،
كل يرسم خارطة يومه،
وأصداء التغريد،تهليلا وتحميدا،
فتسبيحه، لانفقهه،
لكنه لا يلعن أحدا.

07/11/2011

النخلة

بواسطة ahmed salem

تشمخ في علوها دائما،
ولا تشكو هز جذعها
ولما يساقط رطبها،
تستظلها عوالم،
ويستخدمها أحياء،
يستطعمانها،من يسد رمقه،
ومن يشتهي حلاوة تمرها،
بعد المطعمة.

07/11/2011

الخريف

بواسطة ahmed salem

تتوارى الخضرة النضرة
وتبادر الأبصار صفرة الأوراق
وأكف الريح تقسو،
تلف الأوراق قسرا،

الأزهار يطويها الذبول،

الأشجار تخلع  رداءها الأخضر
تتساقط ،تتلاشى ألوانها،
هكذا تبدو الوان الربيع
كلون الرماد،
فكل أوراق الشجرالمتساقطة
تعود الى التراب سراعا.

07/11/2011

الصبح

بواسطة ahmed salem

ما أن تصل الساعات المعتمة
حد نهايتها،آخر الليل البهيم
يطوي الظلام عباءته
التي نشرها على كل الأنحاء،
يستفيق الصبح بأول انبلاجه،
لما يتنفس شعاع النور،
تنبض القلوب الساكنة
بحرارة الأمل،
لتستقبل اليوم الجديد.

02/06/2011

حياة الأبد

بواسطة ahmed salem

حياة الأبد
—————————-
كل الأماني الطيبة في الدنيا
تغادرني،شيئا فشيئا،
في حين أقترب من مغيب الشمس،
ثم أستظل خيمة الليل الأسود،
لأن الحياة المقيتة جلبت لي
أسباب اليأس منها،ثم تبقى
طيبة في نفوس الباقين
الى أجل محتوم.

الذين سبقوني والذين من حولي
يتنفسون ريحا من القر و ربما
من شوب من حميم.
وانا ليس بيدي حيلة لدفع
ما اعد للنفوس.
فكل نفس لها طور تخوضه مكتوب،
وتنقضي اسبابهم،
ان آجلا أم عاجلا،قسرا.

اني انقلب من حال المسرة
الى حال يرهب بدني،ويكتم
على أنفاسي،وأنا اتقدم الى
نزلة لا أكاد أخلص نفسي منها،
وبخطى مهيبة،
أعايش الحال بالحزن و الألم
لما يعتريانني بغير حينهما،
وعلى طول دربي القاسي
الذي لا بد من خوضه.

ان ولوجي هذا الهابط
في العالم التحتي،كفيل
ان يوصلني الى محل الحيرة الكبرى،
ولعلى ارى جموعا قربي
يسيرون على نفس الدرب العسر،
وان منهم ثلة على موعد أن يأتي
من يأخذ بأيديهم الى محل النور،
أنا معهم على نفس الدرب،
 الذي يقودني
الى عالم النور،عالم الحياة الأبدية.
31\5\2011

01/02/2011

سأمضي يوما

بواسطة ahmed salem

سأمضي يوما ما،
في طريقي ذالك الذي
يأخذني الى عالم آخر،
ليس كالذي نعيشه الآن،
لعل كل الناس يسلكوه رغما عنهم،
حياة أخرى وعالم لطيف،
يغمره بحر من النور الباهر،
أحس أن الأحبة الذين سلكوه قبلي ،
ينادونني من مكان قصي،
أحس أنهم يتشوقون أن أشاركهم
حياة لا موت بعدها،
وسعادة لاحد لها،
في ملكوت علوي ،
خلقه من نور يأخذ بكل الجوارح،
فلاتكاد النفس تفارقه أبدا.
سأمضي عبر ذلك الطريق،
وأن الأحبة حولي لا يعلمونه أبدا.
يظنون انها النهاية والعدم،
انه الحزن،انه الفراق الأبدي،
حيث يتناسون أنهم اللاحقون،
لنفس المكان،حيث تتلاشى
المتجهات الأربعة،
ويتلاشى كل قياس الفناه
في الحياة الدنيا،
فقط لطف الأشياء ندركه،
ولطف الكائنات التى كأنها
سابحة ببحر من النور الساطع.
هكذا أغدو خبرا
عند الأحياء.
ولعلي ألقاهم يوما ما
بنفس المكان الذي
هو عالم الخلود.

16/01/2011

سلام على العراق

بواسطة ahmed salem

سلام على العراق،سلام على الأهل،
سلام عليك ياوطني الأمل،
ما ذكرك ذاكر، الا  وتغرورق منه المقل،
لقد شمخت رواسيه وانبسط السهل.
سلام عليك من صب حزين
ما سلى له في الربع خل،
أترى ،اني مغترب فيك ياوطن،
لا داري مني قريبة،ولا الفرات العذب،
ولا ربعي على الضفاف،ناظره أمل،
يافرات ،هل بقيت جاريا مترعا
كما عهدنا فيضك بالأمس؟
وهل بقيت بجوارك بساتين النخل؟
وهل من باسقات تمرها لم يتبدل؟
وهل مخضرة حولك الأنحاء؟
وهل لأشجارها حولك ظل؟
وهل عشبك في الأرض يزهو؟
وهل كل واديك مروي  خضل؟
لقد بعدت على الشقة،
وضاق علي أفق ممل.

16/01/2011

قالت ليلى

بواسطة ahmed salem

وهي تسألني:
ترى هل زهدت الهوى،
أم انك تركت لذة الصبا؟
وأن للصبا على محياك مرتسم،
وليس يثنيك عنه وهن،
بل شباب وعنفوان مقيم،
وما أظنه قد ذوى،
وهل هجرت الغانيات،
أم ان قلبك منهن قد ارتوى؟
حبيبي تروى،ولا تبكر في الأياب،
ان الهوى في قلبك قد استوى.
فقلت لها:
اني لا أسر بقول لائمي،
وقوله فيه ألم وعتب،
ولم أرتوي من كأس الصبابة،
سوى قول ،انني تعب؟
ولو ان نفسي همت للصبا بأوبة،
لقلت ان في أوبتها ريب،
ولست بمكره أسباب السعادة،
لولا اني في ربعي محترب،
ولست كمن قلى أهله،
لكن دهري أكل على قدري وشرب،
وليس كالحلم مغنم،
كما أرى ولو طالت حقب،
ان الحياة لهو بعد ذلك ثم لعب،
فلتنظر نفس أيها خير تصب؟
ألا من مبلغ عني في الديار أخوة،
ان أحوالهم تقلبت بين نيوب الدهر،
وان منهم من أحدث لذالك سبب،
حتما يغدو لدهره يوما نهب،
وأن لا يحيدوا عن صواب،
حتى لا تكون أيامهم والدهر عليهم الب.

15/01/2011

شمس الوطن

بواسطة ahmed salem

شمس الوطن
الشمس تشرق ،بسناها كالبرق لما يشق سدف الظلام،
وهي تلوح بالأفق كالمهاة،وقد سقيت بماء الروح.
تخضر المروج، تغنو بنضارتها،والزهر متفتحا يميس.
الفجر في الأفق ،تجره نجمة الصبح،
وريح الصبا ،في الأرجاء تجوس.
الفرات مترع لجب،وقد تباعدت أواذيه،
يمد الأرض بأسباب الحياة،
وتدب الروح حتى في اليبيس.
الهامدون في سباتهم،لايألفون نفحات الغبش،
لما تجدد في الألباب الأمل.
القائمون وحدهم يأخذون بزمام المبادرة،
حتى يغدق عليهم العطاء.
الأرض تسأل،من يعمرها،
ألا من معمر حيث السكن؟حيث الحياة،حيث الوطن.
وحيثما الطبيعة ألقت سحرها والجمال،
يغنو على أكفها الأيك والشجر،
وخضرة الحقول ،فكل الغدران والعيون،
يجمعهم نهران،يضمهما قلب ينبض بروح الأمل.

14/01/2011

الأجراس

بواسطة ahmed salem

يا لأجراس الكنائس القليلة
في البقاع التي ترن بكل حين،
لكننا لا نكاد نسمعها،
لأنها خافتة رناتها،
أو تتصعد في السماء بعيدا.
ويا للمآذن الخرساءالتي تكبر
بكل حين،فلا نكاد نسمع تكبيرها
لأن تكبيرها يتلاشى عروجا في السماء،
ولأن الألباب لا تألفه.
هكذا عمينا وصمت الآذان،
فكل لأجل مكتوب أجله.
النفوس الجامحة عن سواء السبيل
وحدها  المهيمنة اليوم،
فترى رجال يسوقون رجالا،
إنها أعراف النفوس الجامحة،
ليس تخويفا وترهيبا فحسب،
بل طقوس الظلم تريد.
دكات القرابين عند المعابد معلومة ،
وفي أمكنة الكهنة والرهبان،
حجر من فوقه حجر،وعليها
يقدم قربان الآلهة أو تأكله النار.
لكن على ضفاف الفرات،
وخصوصا الضفة الشرقية،
لم تكن الدكات كالمعلومة لدى الآخرين،
بل كل الأرض دكة،وعلى التراب،
تقدم القرابين جموعا جموعا،
لأن الأرض عطشى للدم،
لأن الوطنية تعتاش على الدم،
لأن الأرض إذا لم تروى من الدم،
لاتكون وطنا شامخا فيعمر ،
وتتنزل بركات السماء.
فكل شموخ في أعرافنا،
قوته الدم.
ولبضع سنين خلت ،صارت
دكات القرابين في كل
أرض العراق،
هكذا صيروها،
(كل أرض كربلاء وكل يوم عاشوراء)

10/12/2010

السيف

بواسطة ahmed salem

كالأحلام الهاربة في سبل الصمت
يتوارى الآحاد من وجه النار،
كل يرى العدل ان لايحترق،
فالنار تأكل اليابس والأخضر،
حتى صارت كطيور الليل أحلامهم
لاتطير الا في فضاء أظلم،
في حين يستعذب الهاربون غربتهم،
فهي ملاذ الخائبين.

كل السهام المثقفة طويت في كناناتها،
لكنها تبقى تلعن الرماة،
والفرسان كخيال المآتى أحدهم،
يطرد العصافير،يطرد الزرازير،
كي لاتأكل من القوت شيئا،
ولا ترد ماء الفراتين.
سواعدهم هجرتها المرهفات البيض،
وأخرى صارت حلية الجدار،
مرة للزينة،ومرة للفخار،
السيف يندب حظة العاثر،
يأكله الصدى ويبقى يكابر،
حتى يمله الناظر،
وفي كنيته مكتوب:
هذا السيف، سيف العرب
هذا الذي أزاح الكرب
مهند والحق على حديه،
بتار والموت على جنبيه،
يندب للحق راياته
ويعظم شأن حكاياته
واليوم في غمده مقهور
حديدة صدئة بأسها يخور.

10/12/2010

ايه ياصديق

بواسطة ahmed salem

ايه ياصديقي،اني أرى
مالا ترى،اني أراك
قد ضللت الطريق،
وقد أرهقتك أوهامك،
وأن العراق عليك يضيق،
لآن في وجهك يبدو انكسار،
وتدور عيناك في كل وجهة،
تنشد سبل التواري،
وكيف الخلاص؟وكيف تتدارى؟
ألا ترى النخل؟
يشمخ ضد الريح، ضد التيار،
رغم الشدائد ولو هاج اعصار،
كالرجالات الخائبين صرت،
لاتهزهم انتكاسات الوطن،
لاتحرك فيهم عرق ينبض
بحب العراق،
ولا شيم الاولين ،اذا ما
الغزاة دنسوا كل صحيحة،فانها
تندب رجالا قد أرهقهم الدهر،
فكل مكنون تعرى عن ظاهره،
يوم صار السيف حلية الجدار،
وهان العراق عليهم،
 كما هانت الا نفس الشح،
وخلت الأكف من كل بأس شدبد،
فلا تحرك فيهم ساكنا ارتعاشات العراق،
ولا احتضارات بغداد ولا دم  يراق،
ولا سكون ماء دجلة الحزينة،
بعدما كان بالأمس رقراقا،
ولطالما كانت بغداد أغنية،
لما تعالت الحانها فيما مضى
ورددها ثوار،
كانت للثائرين منارا،
وكانت للطاغين احتضارا،
ياصديقي ورأيت في عينيك،
التماسة الأعذار،
وبراءة الروح من الأكدار،
لكن لن يرحمك التأريخ يوما،
فاني ابقى أهيم على وجهي في البلاد،
باحثا عن صديق يزدري الأقدار،
لعلنا نصنع قدرنا دون ذل أو انكسار،
ويكون الصديق صادقا،
ماأظلم ليل أو طلع نهار.

احمد سام 10\12\2010

10/12/2010

البيارق

بواسطة ahmed salem

ترى من ينسج البيارق؟
في زمان  ليس يعرفها أحد،
أرضنا طالما خفقت على روابيها،
بيارق الأمل،
الكل تحتها يعمرون الأرض،
ولا يعيثون فسادا،
كما نرجوها اليوم أن تعلو خفاقة،
فليأتي زمانها،
على الروابي ،في السهل
وعلى الجبل،
في الحر والقر،
ليلا ونهارا،
ونحن جموعا نسعى
لنستظلها ،
وتعود خفاقة على
روابي الوطن.

07/12/2010

المرهفات

بواسطة ahmed salem

كانت بالأمس المرهفات
بيضا يندبن السواعد،
وصهيل الخيل يتعالى،
يندب فرسان الوغى‘،
لما يحمي الوطيس،
وفي العجاجة،تلقى
النفوس النفوسا،
وجها لوجه،
والأرواح على الراح،
تنتهب تداس أو تدوس،
والكل بين شاهد و مشهود،
…………
اليو م المرهفات سود،
يزمجرن يعزفن لحن الموت،
على أيقاعها المتناغم مرة،
ومرة كالقصف كالرعود،
تنتهب النفوس غدرا،
كالأشباح الراقصة رهبا،
والموت يداهمها من كل مكان،
لا تشهد النفوس نفوسا تقبض،
بل سحب الدخان الداكنة
في الفضاءات تعمي الأبصار،
وليس لنور فيها من عمود.

20/11/2010

ياعراق

بواسطة ahmed salem
ياعراق،لماذا تموت الحمائم
ويهجر الطير الحقول؟
ولماذا تتكسر 
من المرهفات النصول،
ويتوارا أول المشوار الفحول؟
ياعراق،هل ترى 
من بعد ذبولها
تخضر الحقول؟
فاني أعلم أن للشمس
من بعد طلوعها أفول.

ياعراق،لمن أعزف ألحاني
وأضرب على أي وتر؟
اذا تاه ليلا في الفضاء القمر،
وتوارت شمسنا خلف الأفق،
وتلاشى النهار واندثر،
وحيث ضاع على الطريق الأثر،
وما عادت أحاديثنا ،
لنا منها ذكرى أو عبر.
                                                                      

17/10/2010

المساء العليل

بواسطة ahmed salem

كلما يأتي المساء العليل

يجر بأذياله ظلمة ليل طويل،

أتوارى حيث السكون

حيث الحجاب عن العيون،

أألف وحدة نفسي

في غربتي وشجوني

وحدة الروح وذكرى عمر جميل،

حيث الزروع حيث الوطن،

حين يألف كل القادمين،

وينبذ أبناءه في منفى المحن،

في منفى لايزرع بأرضه الا زفرات تجن،

وهل يهم النفس الا عارض

أنساها قرارا وسكن.

15/10/2010

مثل النسر

بواسطة ahmed salem

مثل النسر أعيش في الأعالي،

حيث النأي عن عالم مشوب.

أحاور الغيمات السابحات،

لما تزلفها ريح الجنوب.

ترويني من فيض نداها

شربة تطفىء حرا لهوب.

حيث النسائم تخالج نفسي

بصفاءها والمتنفس الرطيب.

تداريني زرقة السماء،

كسقف واسع الأركان مهيب.

وطلوع الشمس يحييني،

الشمس من خيوط نورها

تحوك لي اجمل حلة،

ليست كحلة الأمس السليب.

ونهاري فيه انتفاع،

حيث السلام والسكن الرتيب.

ومقعد ممهد ومتكأ للخلوة موهوب،

في الأعالي بين الحجارة مقامي،

منها تسبح وأخرى من تحتها الماء سروب.

وثالثة تهبط خشية الرب القريب،

مسعود بجوارها الا في وحدتي،

فما برحت تسقيني مر مشروب.

أكابر في الآحاد دوما،

كالرواسي في علوها عن الهضوب.

رغم العناء، رغم البلاء،

رغم العدا ،رغم النيوب.

أبقى في الترقي رغم الزمان الكئيب،

فكم يد للغدر كلت عن نوالها،

كباسط الكف للريح الهبوب.

يتيه سعي الباغين حتما،

فالبغي للشيطان أهل ونسيب.

وتغرب الشمس في الأفق،

خلف الرواسي في الفضاء الرحيب.

احمد سالم الخليفة25\12\2009

11/07/2010

دفنت أحلامي

بواسطة ahmed salem

دفنت أحلامي بلحد

تحت ظل أيكة،

وطارت  روحي الى العلياء،

حيث حمام الورق يهدل،

يسجع،يهز براعم الاصغاء،

أيها الحمام ،مالك تذكرني

بما مضى من سالف الأنواء؟

برق يقصف،ورعد يدوي،

البرق يخطف من ناظري،

لمحة رأيت بها رأي العين الشفاء،

نور يشد الروح لوقعة،

يتلاقى بها الأ نداد والغرماء،

وكأن كل السجع،آهات

ومناجات،حيث ألوت

بالروح وهنا وعناء.

ناجيت أحلامي الملحودة،

في الثرى في التربة الصماء،

أيعود عهد الصبا؟

فان له في نفسي توق وله بهاء،

ولما بسطت يدي للهوى،

كف الهوى كل يد

امتدت نحوي على سواء،

حينئذ ساحت الروح،

في البسيطة وآثرت العناء،

فتدلى من برج الثريا سلما،

يدعوها  للعلا للنجاء،

فشدت  جوارحها ألأشلاء،

حتى الفت روحي الفناء،

لأن الأرض أم….

فاذا ما تفرق بين الجسد والروح،

الأرض تلف الجدث في طور الفناء،

لتسمو الروح في فضاء لها،

وحيثما سيقت، فمستقر وثواء.

احمدسالم11\7\2010

09/07/2010

حبيبتي راحت

بواسطة ahmed salem

حبيبتي راحت مع الأطياف

طيف وكثير ما يطرق

ليلي خاطرها،

سألت عنها كل الطرقات القديمة،

سألت كل الحمائم في الأكنان،

وسألت عن سجعها الحزين،

وفي الابكار خلت الأكنة من الحمام،

اغتدت تسعى للقوت للحياة.

بحثت عن ايكة  ربما

فيها اجد من اسألها،

ناديت ،هل من ساكنة ترد علي؟

حتى أجابتني مطوقة العنق،

مخضبة الأرجل حمامة،

قالت:(لما كنت بفضاء سبأ

مع اسراب الحمام،

حلقنا على أطلال المملكة،

وكأن الأطلال تخبرنا،

أن بلقيس غادرت سبأ ،

وأن سد مأرب قد انهار،

وأن هديلا قد تاه في النواحي).

حينها تلاشى في مسارب الصمت الصدى.

فقد قهر الصمت السؤال،

وقهر بلقيس الزمان،

بعدما غنت بحسنها الأخاذ،

تملكت على عرش الهوى،

واستعذبت وحدتها في الحياة،

عندما سدت كل الطرقات القديمة

بجدار الصمت عن السائلين،

كذالك راحت في ماضى تولى .

صارت كطيف حلق

في فضاء المملكة القديمة،

فتآلفت معه كل الأطياف،

وتاه عن القصد السؤال،

لقد استعجمت كل الطرقات سؤالي،

وما أجابتني الحمامة،

الا عن آهاتها والحنين،

تندب هديلها لعله يؤوب.

أحمد سالم8\7\2010



28/06/2010

هيام نفسي

بواسطة ahmed salem


تهيم نفسي بكل حين

في بحر من الذكرى يحيرني،

أتيه عن جهتي،  وتكاد نفسي

في ذالك البحر تغرقني،

أمواجه متلاطمة ، وعلى

شطآن الاسى  تتقاذفني،

والأرياح صر في  مسامعي،

تكاد تحبس أنفاسي  و تأسرني،

فلا حزني على ما ضاع  من مال أكابده،

الا حزني على ربع في الربوع سكن،

بات فيه الاعادي اسياد،

وأخو في الربع بات  يساومني،

فلا  بالدمع  حزني  أبادره،

وحزني  اذا  ما استوى على قهري،

نار الغظى في الحشى تحرقني،

ما أبكيك يانفس ،

رغم ضعف الحال،

وقدري يلويني ويهزمني.

غضبا أستصرخ نصرتي،

وبات أمل في قلبي يؤملني.

حتى اذا  ما استويت على الآمال أعهدها،

تنوشني نيوب الدهر،

ثم أرتد على الاعقاب منقلبا،

وأهرب في سبل الصمت،

لما تتداركني خطى

الى المجهول ترميني

في تيه  أو تحررني،

ونجدتي بظل المنفى أباعدها

عما أرى، من حال،

وأخطو على  الايام بعزم يسابقني،

وأحلامي طامحة الى

الغاية القصوى ترافقني،

أرنو الى وصل كان  لي أمنا،

بغانية أرخت سدولا بيننا،

بات منها ما يحجبني،

وكنت اذا نظرت لها،

يورق النرجس في رياض الهوى،

وتراقص أزهاره فراشات الاحلام،

والارياح تزف لي من شذاها

ما يواسيني ويطمأنني،

هي  في  الغواني  ليلى،

وأي ليلى ؟  عروب،

بات الفؤاد على  وله  بها،

ذاك حال بات يسقمني،

كالظل لما أدنو منه ،يناى عني ويمقتني،

حتى يأست من قربه لما يباعدني،

فلما عدت ادراجي بخطى موهونة،

بات على أعقابي  يلاحقني،

وتقرب كالظل ساكنة،

وتهمس في مسامعي قولا،

،،،آه لو كنت في مال ،لرفعت شأنا،

واني ما حزت شيئا الا على شرف

نشز في الانداد يرفعني،

ثم ألوت قامها طوعا،

وأفشت سرها علنا تجاهرني،

وأجهشت بالبكاء والعيون تفيض ،

ليلى حزنك هذا صار يعصرني،

حتى باتت طوع الذراعين،

وتهمس بكلام العشق ثانية،

هكذا ظلت تغازلني،

فلما أفقت ، واذا بحلم جميل،

علمت انني فيه حالم ليلتي،

لكنه طيف من الهوى بات زائري،

فكم ارداني ،وكم أسعدني؟

هكذا بقيت على الامال ناظرها،

تأتي كالطيف  العابر أحيانا،

وأحيانا،محجوبة عني فتزهدني.

هكذا صارت تناوشني،

وروحي على جنح طير يرفرف

على ربعها، ما يهدأني،

ضامىء، اذا  ما رأى

ماءا ، يهبط  لورده.

ثم أسكن كالريح هادئة وليس من عجل،

أقلب كتاب ذكراها بكل حين،

حتى باتت على آلامي تزاحمني.

وكم قرات فيه صفحات تشاركني،

تنشر صفحة وتذوي أخرى،

حتى باتت على أحلامي تساومني.

أحمد سالم الخليفة

28\6\2010


13/06/2010

مر السنين

بواسطة ahmed salem

أترى صاح،

كيف تمر السنون؟

نعدها بأيامها ولياليها رغبا،

وتعدنا للمنتهى المأمول رهبا،

والأعمار في الدنيا،

أعوام تسابقنا،

ولاندري كيف تمر؟

نأتي الى عمل،

ما أن نتممه حتى يصير من الماضي  ذكرى،

وتقلبنا الأيام من ذكرى الى غيرها،

ولا نكاد نذكر الأولى،

حتى تبادرنا الى النسيان أخرى،

ثم  يبادرنا  الحنين، لما

تطرأ في القلب ذكرى  الصبا،

تهيج مشتافا ،والسوالف الحرى،

ولما تناخ ابل الركب هنيهة،

يجد للرحيل  ان  اليوم  أو  الغد،

والناس على الاعقاب  تترى،

وما يبقى من الأحبة من معمر،

الا من شاء الله ،كلمة أسرى،

لعل من عمرا طويلا ، ما علم  الدنيا،

وكيف هي  النزلة  الأخرى.

احمدسالم13\6\2010

24/05/2010

بابل

بواسطة ahmed salem

في بابل وعلى ضفاف النهر،

حيث الزفرات والآهات،

حيث كانت وتكون العبر،

ولما تولى ذكر أقوام وغبر،

حيث عشعشت في الصدور خرافات القرون،

ولعبت في العقول الفكر،

ولما تبلى أساطير وتستجد أخر،

***

في بابل وعلى ضفاف النهر،

يتطاول النخل بشموخه،

فكل الطوال للريح تنحني،

وتكاد من حنوها تنكسر،

وآخر عمرها أعجاز خاوية،

تخلف في الأرض الاف الحفر،

ويذهب أدراج الرياح شموخها،

وتؤول في الوادي السحيق القدر،

***

في لجة الكون المهيب،

وتيه النفس بالسعي المخيب،

وفي خضم موج البحر المريب،

تتيه المغانم،وتكشر نيوب ،

لتنهش كل نعمة أعطاها الاله،

وما أودعا ركن الغيوب،

وتعلم نفوس لما طغت،

ولما أخلدت لهواها السلوب،

وما عملت نفس ببقائها،

حين تتداركها الأقدار والكروب،

وتنأى عما أحدثت، لما

تجلى بسوحها السأم الرهيب،

وأسكنها باحدى نزلتين،

بأحضان القرب جنة للتائبين،

وأخرى جهنم، يساق لها أهلها

زمرا، شوبها لهوب.

احمد سالم الخليقة

20\5\2010



22/05/2010

سفر العيون

بواسطة ahmed salem


ايه ياسفر العيون،

يطويه سجل الزمان نسخة،

ويعيه قلب صب حزين،

ثم أراه من خلف ذاكرتي حاضرا

وأسمعه، له في القلب شجون،

أقتات منه أملا طيبا،

كلما هاجت بي الذكرى،

وتضرمت في الحشى نار الحنين،

وكيف لناره أن تطفأ؟

والذكرى تنفخ فيه ليسعرجمره

فتسمع منه الروح،

اشتعال آهات وأنين،

ذاك سفر في القلب هواه،

بخلد عمرا بين الخافقين.

***

مشت على ذلك السفر

أقدام الزمان،

والظن كل الظن أنه تائه

بأرض بوار،لكنه

في النفس يسكن

ويحيي مناجاة الحبيبه.

وكأنه طيف يزور ،أونجم يدور،

وتطلع شمس النهار.

***

ايه ياسفر العيون

كم فيك من سحر طغى ؟

وكم طالت سهامك قلوب؟

تعتام كل ناظر،

وتكف عن عابر

ليس له في الهوى باع،

وليس بقلبه هوى يجوس.

وتذوي شآبيب الهوى

عند كل صب أدرك القرب  هباء،

فينقلب على أدباره محموما يؤوس،

وأنى تتسنى لحظة القرب

من عيناء غنت في الأرض شموس؟

تروح وتغتدي حسان،

ويبقى من الصبابة عالق،

في أهواء من تدنى،

حتى يشرب من بحر الهوى،

أو نجمه خسر وطالعه نحوس.

احمدسالم22\5\2010

19/05/2010

لو عادت بي الأيام

بواسطة ahmed salem
آه لو عادت بي الايام للصبا
وتهبني الحياة،ما استطاعت،
كنت سأجعل للحق ولائي،
وأجعل للأرض انتمائي،
وأبرأ من سقم  القلب والأهواء،
وأطوف بين الناس زاهدا.
وأسعى لأعلم سر النفوس.
وأنظركيف ترقى الفضيلة في الاعمال،
وأرسم على لوح الحياة طريق العمل،
طريق الصلاح،
واصحو في هزيع الليل الأخير،
والناس في بحر الكرى،
لأستقبل الفجر الجديد،
وأقيم ابتهالاتي،
ثم أراعي طلعة الشمس،
أحييها،أبارك خيوط شعاع النور.
لما تجدد في الأرض نفحات الحياة،
ثم أغدو للحرث  باكرا.
 آه..لو عادت بي الأيام للصبا،
لسعيت في الطبيعة الغناء،
وأرى في الآخرين ،
كيف يجد العناء؟
حياة تصنع دون الفناء،
وليس لأحد خوض سعاداتها،
الا أولئك الساعون وحدهم،
تطيب لهم الأحلام،ويطيب الهناء،
ثم أسعى للهوى للحب،
للحبيبة التي آوي اليها،
كلما شد عروقي شوق الهوى،
لأسكن اليها في مودتي الى حين،
ولست عن عيون القدر بنجاء،
ربما يومي الاخير،أوساعتي الاخيرة،
أحس كالعارفين،بأنني أغادر
على حين غرة،
فليت اللقاء بها يطول،
وأماني تتجدد بطول البقاء،
ولما ارى من حولي الابناء
يغذون من كل طيبة،
ولما تتجدد الآمال في الارتقاء،
وكنت لأحفظ بالود قرب الورى،
حتى اذا ما قادني الى حتفي بلاء،
اخلف بعدي في الارض،
              في الناس،
             ذكرى النقاء،
وعلى درجاتها وسعيهم يرتقي الابناء،
وأترك سفرا يعج بما حوت
يداي من كل خير،
تهفو اليه النفوس أنى تشاء،
                            احمدسالم 17\5\2010
16/04/2010

عشتار

بواسطة ahmed salem


عند النهر وعلى مد البصر،

حيث جري المياه ورسم الصور،

وخضرةالحقول ورياض الزهر،

وندى الصباح الغني العطر،

في ظلال النخل،وعند المنحدر،

وعلى هديل الحمائم،تتغنى

عشتار بتراتيل اله الحب والجمال،

وعلى الحانها وضرب الوتر،

وقيثارة السحر وشدوها المستمر،

العذارى نشاوى بين حالمة

وأخرى تجر الاذيال بالاثر.

يتهادين   يحاكين  الحانها،

يتمايلن كتمايل اغصان الشجر،

***

من سحر هاروت وفن ماروت غنائها

والنشوة الكبرى والهوى المستعر

تلهب قلوب الرجال وتسخرهم

عبيدا للهو ،للذة القصوى للسكر

بكل حين ماساقهم هواها وهوى

العذارى،مقبلة اومعرضة ،وسهام

ألحاظهن ،كفيض الغمام المنهمر

***

ولوعا يبتغى الرجال وصولا

للقرب للغرام المتوقد في الالباب اشتعالا،

وماتعتق منهم احدا، يأسره الهوى،

حتى يمازج روحها امتثالا،

ويسوق الرجال امثالهم،امثالا

ولسوط الوله في القلوب انشغالا.

أألصلاة توزع فيهم الحب،

والصب يرخص الاقدام اذلالا،

ومنال الفحول وثير الفرش،

منقادا من قلبه يرخص الاقبالا.

***

وهل ابدع من عشتار جمالا؟

تتمشى على شاطيء الفرات

وتهيج  رغبات الخلق اشتعالا

وتستوى على الامد ،

وفي الافق انارت لبابل قنديلا،

فتكشف عن وجه الأرض  ظلاما،

ثم سطعت شمس ضيائها ،

فازدادت في بابل ايثارا ،

احمدسالم الخليفة

3\1\2010



14/04/2010

أين أمضي؟

بواسطة ahmed salem

أرأيت صاح كيف أهجر ضيعتي وأمضي؟

حيث يأكل الأحياء بعضهم

وأحفظ  ما بقي من بعضي

حيث تسود الأذناب على الأجساد،

أي أرض تقلني،

بعد هلاك الحرث وغورماء أرضي،

كالريح لما تهب اجتياحا

تسفي هباءا هشيم زرعي

وفي سكونها ،كأنها ماسفيت ،

نسيم هاديء طيب الغرض

حيث تشفني في هبوبها،

أحس بها لماتبرد حر صدري

وما رف لها جناحي كما

يرف لطائر حف بالزهر

وقد اعتلت النفس

وفي سعي الهوى خسر

ويرقب الطائر الغريد

رياضا مايبارحها نهر

***

تلملم نفسي اهواء مابقيت قيدالاستعار

وفي طياتها يلهب الجمر

تروم السافيات سفيه

او يبقى مابقي العمر

فاذا جد في الحادثات جد،

تلقى النفس بالتوفي سلاما

ويختم امرها بغسلة السدر،

وفي حفرة الايداع مقاما

يضاء فيها من جانبها نور،

ماعلمناه الا من صالح،

او حديث ما جاء به الذكر،

يمهد لنفسي ماعملت ،

وتلقى من الرياض غض ونضر،

تقتات نورا،وتزفر رائق العطر

على رفرف كالزبرجد متكأ،

او من جواهر ،صوغها خضر

ومقعد تعمره الخلائق

حيث يتغشاها نورها الطهر

هكذا يطوى من أمراسها الدنيا

شيء،وشيء ناظر أمر.


احمدسالم

20\12\2009

14/04/2010

ليالي القمر

بواسطة ahmed salem


راحت الليالي البيض،وعاد لمحاقه القمر

فصرت أبحث عن خطى الاصحاب عن قليل الاثر

فما جدت خطاي لحاقا،ولو أعددت متاع السفر

فكل يروح ويغتدي الا الايام ونوائب الدهر

فليس مرد لعزمي،الا أن أعياني الكدر

ربما عثرات الأيام،ربما بحجارة الطريق العثر

هي الآمال لاحد لها،هي الأيام أعمال العمر

فما أكتمه عنها يوما،حتى يبديه الزفر

لعل النفس تواقة للحاق،لعلها تقر وتحتضر

ولوتطيل البقاء،أو مزمعة أمرها للسفر

***

راحت الليالي السود،وعاد لأئتلاقه القمر

فعلمت خطى الأصحاب،ورأيت مواطىء الأثر

وأن يغتالني دهري ،أن أضرب وأستأخر

فعلمت الطريق واضحة،وليس من عثر

وعثرات الأيام لابد منها،ولابد أن تغتفر

وان احتارت نفسي بقصر أو طول العمر.

احمدسالم

11\11\2009

12/04/2010

ياربة الطيف

بواسطة ahmed salem

في ليلة ظلام بهيم ورهبة نفس تروع

طيف هائم على باب الهوى بكفه يقرع

فتحت له باب المعنى، واذا بطيف رائع

تعلوه هالة ،وقد ألبسته من النور برقع

يعانقني بلهفة ،وهواه في قلبي مودع

وكأن جسدي من مسه يكاد ينصرع

ثم اومأ الى النزل، وقد أهمه مني تمنعي

فتروى بمسي كأنه بين اهابي ومدرعي

***

ياربة الشعر ياطيف يمر،اغناني ببديع الصور

ياربة الطيف ونوره، لما اغناني بمحاق القمر

ياربة الطيف، في ظلمة النفس قد استجد السمر

ياطيف  يخطر ببال حائرأمره،بعدما ادلهم واستتر؟

هذه ذكرى احييتها بعدما غبرت في مهاوي العمر

لقد كان لي منك نصيب، أغناني عنك أنى حضر

وأبيت على الطوى، ورسمك في خافقي مستنير عطر

***

ياطيف الحبيب لما يزاورني بوصل طيب،

تألف له نفسي ويقربني لسبب مقرب،

يمازج نفسي هواه، بجود منه مجرب،

ويبذل مالديه، و في هواه متأهب

***

هي طلعة لنجم السعد، ليلة سكون طيب والصبا يسوقه

يحدو ركابه للقاء صب، فكل الموانع لاتكاد تعيقه

يصبحني طوع ذراعي،ولم أذق طعما الا من ريقه

فكم ترخص النساء مهورها،وهو يغلو في سوقه

فكم تماطر غيوم الحسان، ويعجبني منه رعده وبروقه

زخات زخات يماطر،ومن فيضه يسقي عروقي وعروقه

أحمدسالم

13\4\2010





%d مدونون معجبون بهذه: