بابل

بواسطة ahmed salem

في بابل وعلى ضفاف النهر،

حيث الزفرات والآهات،

حيث كانت وتكون العبر،

ولما تولى ذكر أقوام وغبر،

حيث عشعشت في الصدور خرافات القرون،

ولعبت في العقول الفكر،

ولما تبلى أساطير وتستجد أخر،

***

في بابل وعلى ضفاف النهر،

يتطاول النخل بشموخه،

فكل الطوال للريح تنحني،

وتكاد من حنوها تنكسر،

وآخر عمرها أعجاز خاوية،

تخلف في الأرض الاف الحفر،

ويذهب أدراج الرياح شموخها،

وتؤول في الوادي السحيق القدر،

***

في لجة الكون المهيب،

وتيه النفس بالسعي المخيب،

وفي خضم موج البحر المريب،

تتيه المغانم،وتكشر نيوب ،

لتنهش كل نعمة أعطاها الاله،

وما أودعا ركن الغيوب،

وتعلم نفوس لما طغت،

ولما أخلدت لهواها السلوب،

وما عملت نفس ببقائها،

حين تتداركها الأقدار والكروب،

وتنأى عما أحدثت، لما

تجلى بسوحها السأم الرهيب،

وأسكنها باحدى نزلتين،

بأحضان القرب جنة للتائبين،

وأخرى جهنم، يساق لها أهلها

زمرا، شوبها لهوب.

احمد سالم الخليقة

20\5\2010



Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s