هيام نفسي

بواسطة ahmed salem


تهيم نفسي بكل حين

في بحر من الذكرى يحيرني،

أتيه عن جهتي،  وتكاد نفسي

في ذالك البحر تغرقني،

أمواجه متلاطمة ، وعلى

شطآن الاسى  تتقاذفني،

والأرياح صر في  مسامعي،

تكاد تحبس أنفاسي  و تأسرني،

فلا حزني على ما ضاع  من مال أكابده،

الا حزني على ربع في الربوع سكن،

بات فيه الاعادي اسياد،

وأخو في الربع بات  يساومني،

فلا  بالدمع  حزني  أبادره،

وحزني  اذا  ما استوى على قهري،

نار الغظى في الحشى تحرقني،

ما أبكيك يانفس ،

رغم ضعف الحال،

وقدري يلويني ويهزمني.

غضبا أستصرخ نصرتي،

وبات أمل في قلبي يؤملني.

حتى اذا  ما استويت على الآمال أعهدها،

تنوشني نيوب الدهر،

ثم أرتد على الاعقاب منقلبا،

وأهرب في سبل الصمت،

لما تتداركني خطى

الى المجهول ترميني

في تيه  أو تحررني،

ونجدتي بظل المنفى أباعدها

عما أرى، من حال،

وأخطو على  الايام بعزم يسابقني،

وأحلامي طامحة الى

الغاية القصوى ترافقني،

أرنو الى وصل كان  لي أمنا،

بغانية أرخت سدولا بيننا،

بات منها ما يحجبني،

وكنت اذا نظرت لها،

يورق النرجس في رياض الهوى،

وتراقص أزهاره فراشات الاحلام،

والارياح تزف لي من شذاها

ما يواسيني ويطمأنني،

هي  في  الغواني  ليلى،

وأي ليلى ؟  عروب،

بات الفؤاد على  وله  بها،

ذاك حال بات يسقمني،

كالظل لما أدنو منه ،يناى عني ويمقتني،

حتى يأست من قربه لما يباعدني،

فلما عدت ادراجي بخطى موهونة،

بات على أعقابي  يلاحقني،

وتقرب كالظل ساكنة،

وتهمس في مسامعي قولا،

،،،آه لو كنت في مال ،لرفعت شأنا،

واني ما حزت شيئا الا على شرف

نشز في الانداد يرفعني،

ثم ألوت قامها طوعا،

وأفشت سرها علنا تجاهرني،

وأجهشت بالبكاء والعيون تفيض ،

ليلى حزنك هذا صار يعصرني،

حتى باتت طوع الذراعين،

وتهمس بكلام العشق ثانية،

هكذا ظلت تغازلني،

فلما أفقت ، واذا بحلم جميل،

علمت انني فيه حالم ليلتي،

لكنه طيف من الهوى بات زائري،

فكم ارداني ،وكم أسعدني؟

هكذا بقيت على الامال ناظرها،

تأتي كالطيف  العابر أحيانا،

وأحيانا،محجوبة عني فتزهدني.

هكذا صارت تناوشني،

وروحي على جنح طير يرفرف

على ربعها، ما يهدأني،

ضامىء، اذا  ما رأى

ماءا ، يهبط  لورده.

ثم أسكن كالريح هادئة وليس من عجل،

أقلب كتاب ذكراها بكل حين،

حتى باتت على آلامي تزاحمني.

وكم قرات فيه صفحات تشاركني،

تنشر صفحة وتذوي أخرى،

حتى باتت على أحلامي تساومني.

أحمد سالم الخليفة

28\6\2010


Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s