ايه ياصديق

بواسطة ahmed salem

ايه ياصديقي،اني أرى
مالا ترى،اني أراك
قد ضللت الطريق،
وقد أرهقتك أوهامك،
وأن العراق عليك يضيق،
لآن في وجهك يبدو انكسار،
وتدور عيناك في كل وجهة،
تنشد سبل التواري،
وكيف الخلاص؟وكيف تتدارى؟
ألا ترى النخل؟
يشمخ ضد الريح، ضد التيار،
رغم الشدائد ولو هاج اعصار،
كالرجالات الخائبين صرت،
لاتهزهم انتكاسات الوطن،
لاتحرك فيهم عرق ينبض
بحب العراق،
ولا شيم الاولين ،اذا ما
الغزاة دنسوا كل صحيحة،فانها
تندب رجالا قد أرهقهم الدهر،
فكل مكنون تعرى عن ظاهره،
يوم صار السيف حلية الجدار،
وهان العراق عليهم،
 كما هانت الا نفس الشح،
وخلت الأكف من كل بأس شدبد،
فلا تحرك فيهم ساكنا ارتعاشات العراق،
ولا احتضارات بغداد ولا دم  يراق،
ولا سكون ماء دجلة الحزينة،
بعدما كان بالأمس رقراقا،
ولطالما كانت بغداد أغنية،
لما تعالت الحانها فيما مضى
ورددها ثوار،
كانت للثائرين منارا،
وكانت للطاغين احتضارا،
ياصديقي ورأيت في عينيك،
التماسة الأعذار،
وبراءة الروح من الأكدار،
لكن لن يرحمك التأريخ يوما،
فاني ابقى أهيم على وجهي في البلاد،
باحثا عن صديق يزدري الأقدار،
لعلنا نصنع قدرنا دون ذل أو انكسار،
ويكون الصديق صادقا،
ماأظلم ليل أو طلع نهار.

احمد سام 10\12\2010

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s