سمائي

بواسطة ahmed salem

في سمائي الزرقاء
تجري السحب الموقرة
بأديم الحياة،
وهي تصطدم ببعضها،تتراعد
تبرق،تنير الدنيا بوميضها
كمصباح النهار الأبلج
المطر ينهمر على الأرض العطشى،
تخضر بعدما يبلها الماء النازل.
ترى الخضرة النضرة
لما تعانق زرقة سمائي،
وخلال الأفق الطير جمعا وفرادى صافات،
كل يرسم خارطة يومه،
وأصداء التغريد،تهليلا وتحميدا،
فتسبيحه، لانفقهه،
لكنه لا يلعن أحدا.

Advertisements