قمري

بواسطة ahmed salem

أرى القمر المنير طالعا
ليس مخلوعا عنه رداءه،

وان نوره الباهر عباءة،
تلف جسده اللطيف،
وهو يسقط على شط العرب،
يحاكي نوره أمواج الشط الهائجة،
سرعان ما تسكن ويتلاشى
تكسرها على بعضها،
وحين يلقى النور الماء،
تتباعد ألأواذي،
ليهنأ كلاهما ساعات المد،
في الليالي البيض،
قبل المحاق،وقبل الجزر.

Advertisements